راعي الغنم وحفظ الجزرية
نووور | 2011-10-12

http://www.twbh.com/index.php/site/article/readra3ya-alghanam

كنت أزور صاحبي وألتقي بالراعي، وكنت أحثه على طلب العلم وحفظه، فأعطيته متن الجزرية لابن الجزري وعدد أبياتها 107 ، فكان يقرأ علي حين أزوره و يحفظ منها حتى أتمها وأخذ سنداً بها و حين عاد إلى بلاده أجاز الكثير ممن قرأ عليه .


راعي الغنم وحفظ الجزرية




كنت في زيارة للأحساء مع بعض الأحبة ، وسعدنا بصحبة الشيخ الحنبلي عبد الله بن حواس الحواس حفظه الله وأنعم به و أكرم، أخلاق طيبة و علمٌ جمّ، يحفظ القرآن والجزرية و يجيز فيهما وأظن في غيرهما، وحافظٌ للزاد والألفية وغيرها .

وقد سمعت من البعض أنهم يسمونه " حافظة الأحساء " فأسأل الله أن يمد بعمره على طاعته .

ذهبنا معه في جولةٍ على مقربةٍ من الأحساء، مررنـا بصاحبٍ له كان لديه شيئاً من البهم، ووجدنا راعٍ للغنم قد جاوز الثلاثين من عمره كنت أنا وأصحابي نظن أن هذا الراعي لا يحسن شيئاً من العلم الشرعي.

فقال الشيخ عبد الله لراعي الغنم السوداني: اقرأ علينا الجزرية، فتبسمت أنا و أصحابي وكدنا نضحك.

فابتدأ في قراءتها و تعجبت أنا وأصحابي، فقال الشيخ : هذا عنده إجازة فيها .
فتعجبنا و قلنا كيف حفظها وحصل على الإجازة وهو في هذا المكان ويرعى الغنم؟!

فقال الشيخ عبد الله: كنت أزور صاحبي وألتقي بالراعي، وكنت أحثه على طلب العلم وحفظه، فأعطيته متن الجزرية لابن الجزري وعدد أبياتها 107 ، فكان يقرأ علي حين أزوره و يحفظ منها حتى أتمها وأخذ سنداً بها و حين عاد إلى بلاده أجاز الكثير ممن قرأ عليه .

قلت : خرجت أنا وأصحابي من هذا الموقف بعدة دروسٍ منها :


1- صحبة الناجحين تصنع النجاح ، فحين يصحب الإنسان شخصاً ناجحاً سيتأثر به و هذا ما رأيناه في راعي الغنم من صحبته للشيخ، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم " و حامل المسك إما أن يحذيك و إما تبتاع منه ريحاً طيبة " .

2- على قدر أهل العزم تأتي العزائم، فهذا الرجل لم يحتقر نفسه ومكانه، بل وجد من يرفع همته ويحثه على العمل ويوجهه التوجيه الصحيح، وهكذا هم المربون المخلصون؛ يوجهون و يرشدون .

3- حين تحترم العلم الذي تحمله وتتحدث عنه سيحترمه الآخرون ويحبونه، فكم من علمٍ أحببناه حين خالطنا من يحبه، وهذا ما رأيت في الشيخ، فحين يحدثك عن شيءٍ تحبه و تتحمس لحفظه .

4- لا تحكم على الناس بأشكالهم بل خالطهم لتعرف ما لديهم، وليست الهمم مرتبطةً بالشكل، بل كم من شخصٍ مدفوعٍ بالأبواب حاز الفنون بحفظ المتون .


همسة: لست محتقراً للرعاة، فنبينا صلى الله عليه وسلم قد رعى الغنم وآباؤنا كذلك، ولكن ذكرته شحذاً للهمم، فيا شباب الأمة ويا طلاب العلم حفظ القرآن يبدأ بآية، وحفظ الألفية يبدأ ببيت وحفظ المتن يبدأ بجملة، وطريق الألف ميل يبدأ بميل فأخلص واحتسب وأبحر في طلب العلم وسترى السعادة بإذن الله .




عبدالرزاق الشمري