طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 17961

من فضلك لا تنفر من رسالتى والتى عنوانها اوضح محتواها جربت كل الطرق للاقلاع عن العادة السرية التى ابتلى بها شباب الامة وكانت اقصى مدة هى رمضان وثلاث ايام العيد ثم اعود كلما خليت بنفسى افكر فيها وكلما خليت فى الخلاء تذكرتها و قد كانت سبب لكثير من الاور التى استحى ان اقولها . من فضلك اخبرنى باى نجدة وجزاك الله عنى خيرا
اريد التوبة

******************************************************************************************
{{ رد المشرفة }}
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم / أريد التوبة
جاهد نفسك ياأخي في الله وأتكل على الله وسيعينك بحوله وقوته ..
كما قال الله تعالى :-
{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت:69].
وأعلن توبتك من عمل هذه العادة السيئة المضرة لأن الله جلت عظمته تواب رحيم
قال الله تعالى :-
(إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12) الحجرات ..
والله يقبل التوبة من عبادة ..
قال صلى الله عليه وسلم :-
{ إن الله يقبل توبة العبد مالم يغرغر } رواه ابن ماجه والترمذي
ولاتقنط ياأخي من رحمة الله رحمة الله واسعة ..
قال الله تعالى :-
(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ
الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) الزمر
وإن بني آدم خطاء وخير الخير الخطائين التوابون
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )رواه الترمذي
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
( والذي نفسي بيده ! لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ؛ ولجاء بقوم يذنبون ؛ فيستغفرون الله ؛ فيغفر لهم ))
رواه مسلم رقم 6899
كيف تقلع عن هذه العادة السرية السيئة
أن الإقلاع عن هذه العادة ليس بالصعب جداًوليس بالسهل جداً وهو يعتمد على ألأصرار والعزيمة والصبر والارادة وسيكون الله معك
قال الله تعالى :-
وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) آل عمران
{ أولاً }
على رأسها المبادرة بالزواج عند الإمكان ولو كان بصورة مبسطة لا إسراف فيها ولا تعقيد .
{ ثانياً }
الصيام كما علمنا نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
"يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج،
ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أخرجه البخاري (5065) ومسلم (1400)
ومعنى والوجاء: نوع من الخصاء، أي أن الصوم يقطع شهوة الجماع
{ ثالثاً }
شغل أوقات الفراغ باللعب والعمل والمطالعة أو الخروج من البيت للتنزه ومن الضروري جداً عدم
ترك أوقات فراغ وخاصةٍ لمدة طويلة لأن هذا يؤدي ألى فعله
{رابعاً }
أذا كنت من هواة النت فحاول أن تسجل في المنتديات وتشغل نفسك بها فتفيد وتستفيد أشغل وقتك بعمل
الهويات التي تحبها، تفيدك في دينك ودنياك ؛
{ خامساً }
أبتعد عن كل ما يهيج الشهوة كالاستماع إلى الأغانى الماجنة والنظر إلى الصور الخليعة ، مما يوجد
بكثرة فى الأفلام بالذات ووسائل الإعلام الهدامة .
وكما قال صلى الله عليه وسلم :-
( يعني عن ربه عز وجل ( النظرة سهم مسموم من سهام إبليس من تركها من مخافتي أبدلته إيماناً يجد
حلاوته في قلبه ) رواه الحاكم 314/4
{ سادساً }
أحرص على { الصحبة الصالحة } الأصدقاء الصالحين الذين يعينوك على دينك ودنيتك .
{ سابعاً }
والانشغال بالعبادة عامة من ذكر وقراءة قران والصوم وغير ذلك من العبادات .
كما قال الله تعالى :-
(فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) طه
{ ثامناً }
وعدم الاستسلام للأفكار إذا راودتك عن هذه العادة السيئة والاندماج في المجتمع بالأعمال التي
تشغلك عن التفكير في الجنس مثل الإجتماع مع الأهل الصديقات الذهاب لحلقات التحفيظ وغير ذلك .
{ تاسعاً}
أبتعد عن الاجتماعات المختلطة التي تثير الغرائز ولا تراعى الحدود .‏ مثل الأسواق وغيرها
وأي أمكان مختلطة تثير الشهوة إلا لحاجة الضرورية .
وغض بصرك عن كل ماحرم عليك لرضى ربك وتسيطر على نفسك أنت مأمور بذلك
قال الله تعالى :-
(قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم) النور
{ عاشراً }
وعندما تذهب إلى فراشك للنوم أذهب وأنت مجهد وبك حاجة شديد بالنوم من شدة التعب .
{ الحادي عشر }
تذكر دوماً أن الشيطان ونفسك هما أكبر عدوين لك وأنك في حالة حرب لاتقبل المصالحة أبداً
فتنتصر عليهما بتنفيذ ماقال الله ورسوله لأن النفس أمارة بالسوء .
قال الله تعالى :-
(إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ) 53 يوسف
أكثر التعوذ من الشيطان الرجيم لأن يخنس وكيه ضعيف
كما قال الله تعالى :-
(إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76) النساء
********************
اللهم صلي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..
اختك في الله ...%%%...صائمة لله ...