طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 2851

بسم الله الرحمن الرحيم يا من ربيتني صغيرا ورسمت ِ فيني حلما كبيرا..لطالما سهرت ِ الليالي تحلمين بان أكون طبيا بارعا أو مهندسا مبدعا أو معلما واعيا...لطالما حفرت ِ لي دربا اخضرا يانعا... إليك أيتها الحبيبة دائما وأبدا ....ولكن اعذريني ... أمٌّــي ..فلم اكن لك ِ الابن البار الوفي ولم استطع أن أحقق لك ِ ولو الشيء البسيط من أحلامك ِربما حبك ِ الشديد لي ومحاولة إسعادي بشتى الطرق وتفانيك ِ في تلبية رغباتي كان سببا في تبطري ونكراني للجميلنعم فلقد هدمتُ آمالك ِ حين تناولتُ أول حبة ... من المخدر..لقد حطمتُ تلك الصورة الجميلة حين تماديتُ في ارتكاب المعاصي وتدرجتُ م


إبنة البلد الأمين

بسم الله الرحمن الرحيم يا من ربيتني صغيرا ورسمت ِ فيني حلما كبيرا..لطالما سهرت ِ الليالي تحلمين بان أكون طبيا بارعا أو مهندسا مبدعا أو معلما واعيا...لطالما حفرت ِ لي دربا اخضرا يانعا... إليك أيتها الحبيبة دائما وأبدا ....ولكن اعذريني ... أمٌّــي ..فلم اكن لك ِ الابن البار الوفي ولم استطع أن أحقق لك ِ ولو الشيء البسيط من أحلامك ِربما حبك ِ الشديد لي ومحاولة إسعادي بشتى الطرق وتفانيك ِ في تلبية رغباتي كان سببا في تبطري ونكراني للجميلنعم فلقد هدمتُ آمالك ِ حين تناولتُ أول حبة ... من المخدر..لقد حطمتُ تلك الصورة الجميلة حين تماديتُ في ارتكاب المعاصي وتدرجتُ من السيء إلى الأ سوءفلقد جرني " رفاق السوء " إلى الهاوية المظلمة نحو " طريق الإدمــــان والمخدرات " .. أصبحتُ جسدا بلا روح ..فلقد قتلتُ الشباب في نفسي أهدرتُ كل طاقاتي في متعة زائفة...كنتُ أظن أن المخدر هو الطريق الأمثل للحياة .. إلا إنني اكتشفتُ مدى رذالتي ودناءتي حين أقدمتُ على فعل ذلك ..فقد تناسيتُ مبادئي وقيمي وتعاليم ديني وأصبحتُ ( عبدا ) لهذا المرضأمي .. اذكر عندما حاولت ِ جاهدة مساعدتي ..ولكن دون جدوى فقد تصديتُ لك ِ ..شتمتك ِ .. صرختُ في وجهك ِ .. ضربتك ِِ ...نعم وبكل وقاحة فعلتُ هذا كلهوالآن وبعد أن قبضت عليَّ الشرطة.. أدخلتني كرها للعلاج ..وبعد رحلة علاج دامت أشهر طوالاستعدتُ عافيتي وصحتي وثقتي بنفسي خرجتُ مهرولا إليك ِ كي اقبل يديك ِ ووجنتك ِ طالبا عفوك ِ ومغفرتك ِ ..مشتاقا إلى حضك ِ وحنانك ِ ... محتاجا إلى بسمتك ِِ ودعواتك ِ.. ولكن .!!.خـــاب أملي ...فما أن وصلت ُ إلى الدار.!!حتى نعيتُ بخبر رحيلك ِ ...رحلت ِِ حسرة وضيقا على حالي..لماذا يا ( أمَّــــــــــاه ) ؟؟!!...لماذا يا ( أمَّــــــــــاه ) ؟؟!!...لماذا يا ( أمَّــــــــــاه ) ؟؟!!...لم تصبري حتى هذا اليوم ولم تنتظريني حتى أقبلك ِ ... أضمك ِرحلت ِ بحسرتك ِ علي وعلى ما جنيت ُ على نفسي.. .. آآآه يا أمي ..ها أنا اقف اليوم على أطلال قبرك ِ ..صارخا باكيا.. أناديك ِ لعلك ِ تسمعيني وتضمينيأمَّــــــاه .. أمَّــــــــــــاه .. أمَّـــــــــــــــــــــاه سامحيني ...فلم اكن نعم الابن الذي تمنيت ِ في حياتك ِ ولكنني أعاهدك ِ بان أكون خيرُ خلف لك ِ ..أمَّـــــــــاه !!..اعذريني !!! سامحيني .....



إحدى المواقع