طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 2958

الحمد لله رب الخائفين , أشهد أنه لا إله إلا هو . ورسوله سيد الخائفين ,وقدوة الخاشعين . صلى الله عليه وسلم . أما بعد الإخوة الأفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الحمد لله الذي كرمنا على الخلق , وجبلنا على حب الشرف , لأنه رفعة في الدرجات, وأمن في الحياة , وتميز على الكائنات . وليس الشرف في كثرة المال , لأنه فتنة . وليس الشرف في النسب , لأن شرف الإنسان في طاعته لربه وليست في نسبه . قال تعالى : " ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير " . الحجرات : 13 إذاً الشرف الحقيقي هو طاعة الله , ل


ابوبدر


الحمد لله رب الخائفين , أشهد أنه لا إله إلا هو . ورسوله سيد الخائفين ,وقدوة الخاشعين . صلى الله عليه وسلم . أما بعد الإخوة الأفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الحمد لله الذي كرمنا على الخلق , وجبلنا على حب الشرف , لأنه رفعة في الدرجات, وأمن في الحياة , وتميز على الكائنات . وليس الشرف في كثرة المال , لأنه فتنة . وليس الشرف في النسب , لأن شرف الإنسان في طاعته لربه وليست في نسبه . قال تعالى :
" ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير "
. الحجرات : 13 إذاً الشرف الحقيقي هو طاعة الله , لأن الله يرفع أهلها , إذ قال :
" يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات "
. المجادلة : 11 والطاعة هي الوظيفة التي من أجلها خلقنا , فشرفنا بها , وهلاكنا بتركها . وبدن بلا طاعة كشجرة بلا ثمر وشمعة بلا نور , ولكن ضعفت الطاعة في النفوس و ثقلت على الكثير. وسبب هذا الضعف والترك هو خلو القلب من خوف الله تعالى ونسيانه . ولما خلت القلوب من خوف الله ملئت بحب الدنيا وتواردت عليه المعاصي حتى اسودت وقست وانتكست , ولما نست الله أنساها الله أنفسها بل ونسيها , والقلوب لا تحيا إلا بالخوف من الله , لأن سياطها الذي يسوقها إلى الله ويدلها على الخير ويحذرها من الشر , وهو نورها الذي ينورها لتهتدي إلى صراط مستقيم , وتؤمنبالله إيماناً صادقاً , وتعمل عملاً صالحاً , وتحيا حياة سعيدة . والخوف . . هو بضاعة الصالحين والصالحات , لأنه يكف الجوارح عن المعاصي ويقيدها بالطاعات , والخوف يحرق الشهوات المحرمة فتصير المعاصي المحبوبة عندهامكروهة . بالخوف . . نسلم من الأهواء والشهوات , وتتأدب جوارحنا ويكون قلبنا خاشعاً متذللاً لله . وبالخوف . . نسلم من الكبر والحقد والحسد , وننشغل بمحاسبة نفسنا ومراقبتها . ومما يدل على أهمية الخوف أن الله تعالى قدمه على الرجاء , ليكون العبد خائفاً ربه في دنياه . . راجياً ربه في أخراه
. يقول الله تعالى : " تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون " . السجدة : 16
ويقول :
" أمن هو قانت أناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجوا رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكرأولوا الألباب "
الزمر : 9 وقد جمع الله للخائفين الهدى والرحمة والعلم والرضوان , وهي مجامع ومقام أهل الجنان يقول الله تعالى:
" هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون "ا
لأعراف 154 ويقول تعالى :
" رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه " .
البينة : 8والخوف . . صفة من صفات الملائكة رضوان الله عليهم . . فإنهم أهل خوف دائم , لأنهم أعرف الخلق بالله - ومن كان لله أعرف كان منه أخوف - يقول تعالى : "يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون "
آل عمران 175 .
ويقول صلى الله عليه وسلم :" مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالحلس البالي من خشية الله تعالى , وقال صلى الله عليه وسلم لجبريل: ما لي لا أرى ميكائيل يضحك .قال : يا محمد ما ضحك ميكائيل منذ خلق الله النار " . وهكذا حال العارفين بالله تعالى .
فقد ورد أن الحسن البصري مر على شباب يضحكون .فقال لهم : هل أخذتم كتبكم بأيمانكم ؟ قالوا : لا . قال : هل عبرتم الصراط إلى الجنة ؟ قالوا : لا . قال : فلم تضحكون وأنتم لا تدرون أين تصيرون ؟!!! .
والخوف . . صفة من صفات الأنبياء . . فها هو رسولنا صلى الله عليه وسلم أشد الناس خشية لله وأكثرهم خوفاً منه . يقول صلى الله عليه وسلم : " أما أنيأخشاكم لله وأتقاكم له " . والخوف . . صفة من صفات أهل الإيمان . . يقول تعالى :
" والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون . أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون "
. المؤمنون : 60- 61 قالت عائشة رضي الله عنها : يا رسول الله هؤلاء هم الذين يسرقون ويشربون الخمرويزنون , ومع ذلك يخافون الله . قال : " لا يا ابنة الصديق , هم الذين يصومون ويتصدقون ويخافون ألا يتقبل الله منهم , أولئك يسارعون في الخيرات " . • وكان أبو بكر رضي الله عنه من أشد الناس خوفاً من الله , إذ كان يأخذ بلسان نفسه ويقول : هذا الذي أوردني الموارد .
• وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أشد الناس خوفاً من الله . يقول : لو نادى منادٍ من السماء : أيها الناس كلكم يدخل الجنة إلا رجل واحد , لظننت أن أكون هو . وكان في وجهه خطان أسودان من كثرة البكاء . • وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه خائفاً لله تعالى , إذا وقف على القبر بكى حتى يبلل لحيته , وقال : لو أني بين الجنة والنار , ولا أدرك إلى أيهما أصير , لاخترت أن أكون رماداً .أيها الأحبة : الخوف سبب من أسباب دخول الجنة .
. يقول الله تعالى :
" ولمن خاف مقام ربه جنتان " . الرحمن : 46 ويقول تعالى :
" وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى . فإن الجنة هي المأوى " . الطور : 40-41والخوف سبب من أسباب النجاة من النار . .
ففي الحديث : " عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله , وعين باتت تحرس في سبيل الله "
• ومن حكمة الله تعالى أنه لا يجمع على عبده بين أمنين ولا خوفين . من خاف في الدنيا أمنه الله يوم القيامة . ومن أمن في الدنيا أخافه الله يوم القيامة , ومن خاف الله أخاف منه كل شيء . • فهل حققنا الخوف ليغمر القلوب وتؤدى العبادة على أكمل وجه , ونقدر الله حق قدره ونعظمه حق تعظيمه . وفق الله الجميع للعمل بكتابه , وبسنة نبيه صلى الله عليه وسلم



( من كتيب / للشيخ – سعد بن سعيد الحجري )