طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 2992

 بدايـــــــــة النَـــــــــور   بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته   لا ادري من أين أبدا قصتي فهي طويلة ولكني سأختصرها قدر الإمكان وأنا الأن أسير على طريق الاستقامة منذ خمس سنوات  بعد ان من الله على بالتوبة   كانت البداية عندما تزوجت رجلا يدعي الالتزام  واشترطت عليه ان لا اطلع على إخوته فوافقت   وبعد الزواج أدخلهم علي رغما عني واكتشفت عدم محافظته على الصلاة  وكان يضربني ويشتمني عند أي تقصير وأنا لا أبرء نفسى فقد كنت  صغيرة السن وار


الحزينه

 بدايـــــــــة النَـــــــــور
 
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
لا ادري من أين أبدا قصتي فهي طويلة ولكني سأختصرها قدر الإمكان
وأنا الأن أسير على طريق الاستقامة منذ خمس سنوات
 بعد ان من الله على بالتوبة
 
كانت البداية عندما تزوجت رجلا يدعي الالتزام
 واشترطت عليه ان لا اطلع على إخوته فوافقت
 
وبعد الزواج أدخلهم علي رغما عني واكتشفت عدم محافظته على الصلاة
 وكان يضربني ويشتمني عند أي تقصير وأنا لا أبرء نفسى فقد كنت
 صغيرة السن وارتكب الأخطاء الغير متعمده.
 
كرهته وكظمت حزني, فهو لم يساعدني في أن أرضِي الله ربِي
واصبحت في ذات الوقت أمازح إخوته وأتكلم معهم بكل ببراءة
 
حتي حدثت الطامة الكبرى عندما ادخل الدش الخليع إلى بيتي وأنا لم أكن راضيه
ويجبرني هُو على الجلوس معه ومشاهدة ما تأنف النفس مشاهدته.
 
بعدها أصبح يتأخر في الحضور للمنزل بسبب العمل الإضافي
ويتركني مع هذا الدش حتى أدمنته وأدمنتُ تخيل نفسي
 احدى بطلات أفلامه الرومانسية, فقد كنت افتقد الحنان والحب
وتماديت في ظلمي لنفسي
 
حتى حصلت الجريمة والفاحشة الكبري
 
عندما صارحني اخو زوجي بحبه لي
 
لقد امتنعت وصددته ولم اخبر زوجي خوفا من المشاكل ولكنه أصر علي
بكلماته التي تذيب الحجارة في رقتِهَا وحنانها
وتوالت خطوات الشيطان حتى وقعت في المحظور
 
والله لم يكن شهوة مني ولكني أصبحت فريسة سهله وكأني مسحورة
والله لم أظن في حياتي أنِي أنا التي يشهد لي الناس بصلاحي وديني
 وطهارتي أن أقع في هذا الذنب العظيم والطامة الكبرى
 
ان الجريمة الاولى حدثَت في العشر الأواخر من رمضان
 
في الأيام التي يعتق الله فيها عبيده من النيران, كنتُ أنا أقذف نفسي في النار
ثم استمرت الجرائم, والغريب هُو أني لم اترك الصلاة ولم أكن
 أحس بالسعادة عند ارتكاب الذنب
 
وأصابني اليأس
حتى شاء الله أن يخرجني من الظلمات إلى النور
 
لقد شك زوجي في أمري بعد رؤيا رئها
 وشدد علي حتى اعترفت له بكل شىء
 
 والحمد لله انه اعترف بإهماله لي وأصر على أن يسترني من اجل أولاده
 ومن اجل أهلي الذين لم يعرفوا بجرمي وما زلت في نظرهم تلك الطاهرة
 
 إلا أن البعض من أهل زوجي علموا ولكنهم لم يتكلموا
 ولكن نظرات الشماتة والاحتقار دائِماً على وجوههم
 
لقد تحملت نظراتهم من اجل زوجي وأولادي
لا استطيع أن ارفع وجهي أمامهم, والله إني نادمه وكل يوم يزيد ندمي أكثر
وحزني أكثر وأسال الله أن يسترني في الدنيا والأخرة وأن يعفو عني
 فاني لا أريد إلا رضاه
 
و والله إن ذل المعصية مابعده ذل والعزة لمن أطاع الله
ادعوا لي بالمغفرة والثبات ورضوان الله
 
 



شخصي